السيد هشام أوباجا يؤكد دعمه لكل المقترحات التي تساهم في الخروج من الوضعية الاستثنائية للريكبي المغربي.

صادق الجمع العام الاستثنائي للجامعة الملكية المغربية للريكبي المنعقد صباح يوم السبت الاخير بمعهد مولاي رشيد ضاحية سلا ، على التعديلات المتعلقة بتصويت الجمعيات الرياضية للريكبي السباعي خلال الجموع العامة للجامعة، والتي همت المادتين 9 و14 من القانون الأساسي للجامعة الملكية المغربية للريكبي، بواقع 28 صوتا مقابل صوت واحد ضد.
الجمع العام عرف حضور ممثل الاتحادين الدولي والافريقي للريكبي ،ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة واللجنة الوطنية الأولمبية المغربية.
وأكد السيد هشام اوباجا رئيس الجامعة الملكية المغربية للريكبي ، دعمه لكل المقترحات التي من شأنها المساهمة في خروج الريكبي المغربي من “الوضعية الاستثنائية” التي يعيشها ، منوها في ذات الوقت بتمتيع الجمعيات الممارسة للريكبي السباعي بحق التصويت في الجموع العامة.
وقال السيد أوباجا ، في كلمة افتتاحية للجمع العام غير العادي ،الذي عقدته الجامعة ، إنه ” من منطلق وعينا التام بأهمية هذا التحول التنظيمي ، فإننا نعبر عن انخراطنا في ديناميته ، ملتزمين بترسيخ أسس الحكامة الجيدة واعتماد سياسة الانفتاح والمرونة لتجاوز كل الصعوبات والتوجه بكل حزم نحو آفاق مستقبلية نصنع من خلالها سويا أمجاد رياضة الريكبي “.
واعتبر أن تصحيح المسارات لا يزيد أهل العزم إلا قوة والتزام ، لاسيما وأن الامر يتعلق برقع العقوبات عن الجامعة وعودة المنتخبات الوطنية للمشاركة في المسابقات القارية والدولية ، مضيفا ” أن هذا الأمر في حد ذاته يعكس تمسكنا جميعا بسياسة الانفتاح وملاءمة القوانين لتحقيق شروط تلك العودة ،حيث نراهن على تحقيق التألق الرياضي الذي ينشده الجميع”.
وثمن السيد أوباجا الجهود القيمة المبذولة من طرف وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة والمكتب التنفيذي الجديد للاتحاد الإفريقي للريكبي واللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، مشيدا في ذات الوقت بجهود كافة العصب والجمعيات الرياضية وانخراطها الإيجابي في مسلسل التنمية الرياضية ودعم المقترحات التي من شأنها النهوض بالريكبي وضمان إشعاعه على جميع المستويات المحلية والجهوية والوطنية والقارية والدولية.
وفي هذا السياق، رحب ممثل الاتحادين الإفريقي والدولي للريكبي، ديفيد جيلبرت، في تصريح للصحافة، بالمصادقة على التعديلات التي ستمكن الريكبي المغربي “من المضي قدما والتطور أكثر”.
وقال ” نحن نرى داخل الاتحادين الإفريقي والدولي للريكبي، أن المغرب بلد يولي أهمية قصوى لتطوير هذه الرياضة، ونأمل أن تحظى بمكانها الطبيعي في المسابقات الإفريقية والدولية، لأنها تمتلك مقومات كبيرة”.
يذكر أنه تم بعد عقد سلسلة من الاجتماعات تشكيل لجنة ثلاثية مكونة من ممثلين عن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة واللجنة التنفيذية للاتحادين الأفريقي والدولي للريكبي، للنظر في مدى توافق النظام الأساسي للجامعة الملكية المغربية للعبة مع قوانين الهيئتين الرياضيتين الإفريقية والدولية، ومنها ضرورة مشاركة وتصويت الجمعيات الرياضية للريكبي السباعي خلال الجموع العامة للجامعة.
وفي مستهل هذا الجمع العام الاستثنائي تمت قراءة الفاتحة ترحما على أرواح ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب عدة مناطق بالمملكة أعقبها عزف النشيد الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى